الأحد، 12 أغسطس، 2012

أضاءات


اوقات يحس المرء بثقة قويه انه معزل عن العالم وانه لا ينتمي الى حيث يعيش,
متأملا يوما ما ستنكشف غمامة التفكير ليجد حلا لكل ما يظنه حسناً كان ام 
مستعصياً. "تريد التغير بالاستطلاع على عوالمٍ انت تحلم بها منذ الصغر".
كنت دائما احاول ان اترك اثرا طيبا وراء كل حديث او غيره,   لااعبث مع الغير
ولااحسسهم بشيء ولا اجعلهم يواجهون حقيقة الامر, كنت دائما اتحاشى المواجهه
المباشره ففيها سوء تفاهم وعدم ادراك, لاضمن احترامي واخرج منها سالماً, 
الى بداية جديره ..الى صفحه  اخرى .. الى مكان جديد...الى حياة اكثر وضوحاً.


***               ***             



طبقت هذه النظريه في معظم حياتي, وفي مجال دراستي وعملي, كنت قبل ان 

احاسب شخصا, اترّيث قليلا ..لادرس حالته ونفسيته ولاسامحه عما بذر منه,
هكذا تعلمت ان الدنيا تزول وما احلى الصداقات عندما تتنازل عن حقك لهم,
وايضا من الذي استفاد من تعكير صفوة الاخرين, حيث انني لا اريد ان اكون 
عبئاً اخر عليه من اعباء الدنيا, ولا اريد ان اصر ان اكون على حق , فقبل 
ان يقول كنت قد حللت موقفه وانتهيت, لتبقى نواياي سليمه تجاهه,
شخصيا لم اعمل هذه الامور الى لتأدية رسالتي في الحياة 
, ورسالتي في الله هي مثواي الاخير, فلا اريد شيئا بالمقابل.


[[نحن متسامحون غالبا مع اعداء ذواتنا 

ولكن هذا لايعني اننا ضعفاء]]

written by: Ihab Hadi
ihab_2010i@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق